عرض مشاركة واحدة
     
قديم 07-10-2015, 07:52 AM   رقم المشاركة : 1
نور الهدي منسي
عضو جديد





 

الحالة
نور الهدي منسي غير متواجد حالياً


 



 
افتراضي ملف كامل وشامل عن أمراض الكبدووظائفه بالتفصيل







ملف كامل وشامل
عن أمراض الكبد بالتفصيل








ماهو الكبد ؟
هو غدة ، ويعتبر هو المصنع الكيميائي للجسم لأنه ينجز مجموعة واسعة من الوظائف الكيميائية الحيوية، وهو يتمتع بقدرة كبير ة على شفاء نفسه عندما يصاب بضرر، إنه عضو مدهش !!

أين يوجد الكبد ؟
يوجد الكبد في الجزء الاوسط والجزء الايمن
من اعلى البطن والجزء الايمن السفلى من الصدر ، ويقع مباشرة تحت الحجاب الحاجز

هل الكبد عضو كبير أم صغير في الجسم ؟

وكم وزن الكبد ؟
يعتبر الكبد اكبر اعضاء الجسم الداخلية
ويزن حوالي كيلو ونصف في الانسان البالغ

هل الكبد مكون من جزء واحد أم من عدة أجزاء ؟
وما هي أجزاؤه ؟

يتكون الكبد من فصين الايمن والايسر
ويبلغ حجم الفص الايمن ستة أضعاف حجم الفص الأيسر
وينقسم كل فص إلى مجموعة من الفصيصات

ما هي وظائف الكبد ؟
يقوم الكبد بالعديد من الوظائف في الجسم
يمكن تقسيمها إلى : -

وظائف تصنيعية :

يقوم فيها الكبد بتصنيع مواد مختلفة
تهم الجسم ومن المواد نذكر:
  • الالبومين :

  • حيث يقوم الكبد بتصنيع 10 جرامات يوميآ منه ، ووظيفة الألبومين الرئيسية
  • هي المحافظة على الضغط الاسموزي للدم بمعنى أنه يمنع خروج السوائل الموجودة بالدم خارج الاوعية الدموية ولهذا فإذا حدث نقص في الالبومين في الدم
  • يصاب المريض بتورم في القدمين وتجمع الماء في الغشاء البريتوني ، وهذا ما يطلق عليه الاستسقاء
  • كذلك يقوم الالبومين بوظيفة الشيال لبعض المواد مثل مادة الصفراء وبعض الهرمونات والادوية والاحماض الدهينة
  • بروتينات حاملة لعناصر هامة للجسم مثل :
أ‌. البروتين الذي يحمل الحديد في الدم ويسمى
" ترانسفيرين "
ب‌. البروتين الذي يحمل النحاس في الدم ويسمى " سيريوبلازمين "
  • عناصر تجلط الدم : حيث يصنع الكبد جميع عناصر تجلط الدم ما عدا العنصر رقم 8 ولهذا فعندما يفشل الكبد يصاب المريض بنزيف من الانف والغم
  • أو نزيف تحت الجلد على هيئة كدمات .
  • بروتينات للجهاز المناعي
  • وتشمل بروتينات الجهاز المكمل للمناعة:
أ‌. الكوليسترول : وهو يستخدم في تصنيع بعض الهرمونات وفي تصنيع املاح الصفراء ب‌. املاح الصفراء : وهذه تساعد على هضم الدهون من الامعاء - وظائف تحويلية : يقوم فيها الكبد بتحويل مادة إلى مادة أخرى ومن أمثلة ذلك :
  • تحويل الأمونيا الناتجة من تكسر البروتينات إلى يوريا تقوم الكلية بالتخلص منها في البول ، وإذا فشل الكبد في تحويل الامونيا إلى يوريا تتجمع الامونيا في الدم وتصل إلى المخ مسببة الغيبوبة الكبدية التي تشاهد في حالات فشل وظائف الكبد في حالة الصيام للمحافظة على مستوى السكر ( الجلوكوز ) في الدم يقوم الكبد بتكسير مادة الجليكوجين إلى جلوكوز ( سكر الدم ) يقوم بتصنيع الجلوكوز من الدهون والبروتينات بعد الاكل وعندما يرتفع الجلوكوز في الدم يقوم الكبد بتخزين جزء منه على هيئة جليكوجين لاستخدامه عند الضرورة تحويل جزء من الكولسترول إلى املاح الكوليسترول التي تدخل في تركيب جدار كرات الدم الحمراء
  • وعندما يحدث فشل في الكبد تقل نسبة أملاح الكوليستيرول وتحدث تغيرات في جدار كريات الدم الحمراء فيتغير شكلها وتصبع مثل الاهداف التي يتمرن عليها الرماة ، ويطلق عليها اسم الخلايا الهدفية
  • تحويل الكحول وبعض الادوية إلى مواد يسهل التخلص منها من خلال العصارة الصفراوية أو من خلال البول ، ولهذا فإنه في حالات فشل وظائف الكبد هناك أدوية يجب الاقلال من جرعاتها أو عدم اعطائها وإلا تسببت في تسمم الجسم
- وظائف تنظيفية : يقوم فيها الكبد بتنظيف الدم من بعض المواد الضارة ومن امثلة ذلك :
  • مادة الصفراء : حيث يلتقط الكبد هذه المادة من الدم ويتخلص منها من خلال القنوات المرارية لتصل إلى الأمعاء وتنزل مع البراز الكوليسترول : حيث يتخلص الكبد من جزء منه عن طريق القنوات المرارية
  • التخلص من بعض الادوية عن طريق القنوات المرارية
- وظائف مناعية : يقوم فيها الكبد بمساعدة الجسم في الدفاع عن نفسه
حيث يحتوي الكبد على مجموعة من الخلايا المناعية التي تقوم بتصفية الدم القادم
من الامعاء محمّلآ بالجراثيم
فتقضي عليها وتمنع وصولها إلى الاجزاء المختلفة من جسم الإنسان

التهاب الكبد الفيروسي أ
( إلتهاب الكبد الوبائي ) Hepatitis A
تعتبر الاصابة بفيروس التهاب الكبد من النوع (ا) من أهم مسببات التهاب الكبد الحاد
وفي أكثر من 80% من الحالات تمر الإصابة على شكل نزلة انفلونزا حادة
(حمى و قشعريرة)
ولا يعرف المصاب بإصابته بإلتهاب الكبد .

كيفية انتقال العدوى في التهاب الكبد الفيروسي ا

:- تنتقل عدوى التهاب الكبد الوبائي عن طريق التماس مع البراز محمل بالفيروسات المعدية

ويكون التماس بعدة طرق منها : -

اللمس المباشر للفضلات (البراز) الملوثة
وذلك يحصل مثلآ عند تغيير الحفاظة لطفل مصاب بالفيروس دون الإنتباه
إلى غسل اليدين جيدآ بعد ذلك
-أكل الفاكهة والخضراوات الملوثة، أو تناول الطعام المعد بواسطة شخص لامس الفضلات الملوثة ولم يغسل يديه جيدآ
-شرب الماء الملوث بالفيروس المسبب -الممارسة الجنسية المحرمة (اللواط)
مع شخص مصاب

فترة الحضانة :-

نقصد بفترة الحضانة، الفترة الزمنية الفاصلة بين دخول الفيروس إلى الجسم وبدء الاعراض
وهي في حالة التهاب الكبد الفيروسي "أ"
ما بين 15-50 يومآ بمعدل 28 يوم
فترة العدوى :-
ويقصد بها الفترة الزمنية التي لا يكون فيها المصاب ناقلآ للعدوى
وهي تمتد من اسبوعين قبل بدء الاعراض
وأهمها اليرقان وتستمر لمدة اسبوع بعد ظهوره

الاعراض :-
يمكن أن تمر الاصابة بالتهاب الكبد الفيروس (ا) دون حدوث أية أعراض تذكر
ويمكن أن يشتكي المصاب من أعراض مختلفة بالحدة حسب شدة المرض
وهي كالتالي : -
الاحساس بالتعب والارهاق -ارتفاع في درجة الحرارة -فقد الشهية -آلام في البطن -
اسهال أو قيء
اليرقان ويشمل: اصفرار البول وتغير لون البراز (يصير لون البراز فاتحآ) واصفرار الجلد وملتحمة العين - اختلال في وظيفة الكبد يظهر على شكل ارتفاع في مستوى الانزيمات الكبدية في الدم تختفي الاعراض تمامآ
بعد مرور أربعة اسابيع على بدايتها، وتحدث مناعة جائمة ضد الفيروس، ولا يتطور المرض إلى التهاب مزمن أو تليف الكبد
التشخيص :-
يعتمد الطبيب في تشخيص التهاب الكبد الفيروسي أ على التاريخ المرضي والفحص السريري
واجراء تحليل مخبري للدم للبحث عن الاجسام المضادة للفيروس (أ)

الاشخاص المعرضون للاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي "أ" :-

يتعرض الجميع للاصابة بالتهاب الكبد
الفيروسي -أ-
ولكن هناك مجموعات من الناس
هو أكثر عرضة من غيرهم للإصابة وهؤلاء هم : -الاشخاص المخالطون لمصاب بـ إلتهاب الكبد الفيروسي (أ)
الاطفال في الحضانات ومراكز العناية النهارية -الرجال الممارسون للجنس الحرام ( اللواط ) -المسافرون للمناطق الموبوءة
العلاج :-
لا يحتاج المصاب بـ التهاب الكبد الفيروسي (أ) عادة للتدخل الطبي
ويتم الشفاء منه تلقائيآ خلال فترة أسابيع قليلة

وهذه بعض النصائح
المساعدة على سرعة الشفاء

الراحة التامة لعدة أيام أو اسابيع حتى اختفاء الاعراض
التقليل من تناول الاطعمة الغنية بالدهنيات والبروتينات، والاكثار من السكريات
تجنب المشروبات الكحولية تمامآ
يمكن أن يصف الطبيب المعالج بعض الادوية للتغلب على بعض الاعراض
كالحرارة والمغص
الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي أ :-

الوقاية دائمآ خير من العلاج
وينطبق هذا القول على الامراض المعدية جميعآ بما فيها إلتهاب الكبد الفيروسي (أ)
وللوقاية ننصح بالآتي : -
لبس قفازات عند التغيير لطفل أو معاق يتوقع فيه ملامسة فضلاته
-شرب المياه المعقمة (المعبأة) حالة السفر والامتناع عن أكل الفاكهة والخضروات
قبل التأكد من سلامتها من الجراثيم
(تعقم أو تغلى أو تقشر)
-ترك أدوات الطعام لتجف بتعريضها للهواء
وعدم إستعمال الفوط لتجفيفها
-الامتناع عن ممارسة اللواط -التطعيم ضد فيروس الكبد (أ)
ويمكن الاستفسار من الطبيب المعالج عن إمكانية أخذ اللقاح وعدد جرعاته

التهاب الكبد الفيروسي ب Hepatitis B

يعتبر التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ب)
من أهم مسببات التهاب الكبد الحاد والمزمن
في المنطقة العربية الكبد مالها وما عليها
كيفية انتقال العدوى :
تنتقل العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي
الفيروسي (ب) من الشخص
أو حامل الفيروس إلى الصحيح عن طريق الاحتكاك أو التماس بدم أو لعاب
أو أي سائل من جسم الشخص المريض
وبذلك فإن العدوى يمكن أن تنتقل
بإحدى الطرق التالية : -
اللقاء الجنسي (وخاصة الشذوذ الجنسي) مع شخص مصاب بإلتهاب الكبد من النوع ب -استعمال ابر مشتركة اثناء اخذ المخدرات -استعمال ابر الوشم أو الحجامة غير المعقمة -استعمال فرشة الاسنان أو موس الحلاقة لشخص مصاب بالتهاب الكبد
-نقل العدوى عن طريق نقل دم ملوث بالفيروس وهذا الطريق لنقل العدوى قل كثيرآ
بعد تقدم طرق الكشف عن الفيروسات في دم المتبرعين
-يمكن أن تنتقل العدوى بالفيروس للعاملين الصحيين من جراحين واطباء الأسنان
وموظفي المختبر عن طريق التماس المباشر بالدم الملوث أو جرح اليد أو التعرض لإبرة ملوثة أثناء العلاج
أو سحب الدم -تنتقل العدوى من الام المصابة بالفيروس إلى الطفل اثناء الولادة
أو بعد ذلك أثناء الرضاعة لا تنتقل العدوى بفيروس التهاب الكبد بمصافحة أو معانقة الشخص المصاب بالمرض
أو حامل الفيروس المعدى أو الجلوس بجانبه
ما المقصود بـ حامل الفيروس :
يقصد بحامل الفيروس، الشخص الذي سبق له أن أصيب بالفيروس
ولم يستطع التخلص منه، ويمكن أن يكون حامل الفيروس مريضآ
أو لا تبدو عليه اعراض المرض
ويعتبر حامل الفيروس مصدر خطر للاشخاص المحيطين
ولذلك لا بد من تنبيههم إلى ذلك وخاصة عند الرغبة في الزواج
لأن الفيروس ينتقل عن طريق الجماع
ويمكن منع الاصابة بأخذ اللقاح المضاد للفيروس، وكذلك إخبار الفريق الصحي المعالج وخاصة طبيب الأسنان الكبد مالها وما عليها

الاعراض :
يمكن أن تمر الاصابة بفيروس الكبد
من النوع "ب" دون أية اعراض
لكن في كثير من الاحيان يشتكي المريض من الأعراض التالية : -
الاحساس بالتعب والارهاق
-ارتفاع في درجة الحرارة
-فقد الشهية -آلام في البطن
-غثيان وقيء -اسهال
-اليرقان، ويشمل: اصفرار البول، وتغير لون البراز إلى اللون الفاتح، واصفرار الجلد وملتحمة العين
-اختلال في وظيفة الكبد يظهر على شكل ارتفاع في إنزيمات الكبد -تستمر الاعراض أكثر من اربعة أسابيع وقد تطول إلى ثلاثة أشهر
وفي كثير من الاحيان تتطور إلى حالة مزمنة وخاصة عندما تحمل الإصابة الاولى
في عمر مبكر (قبل سن العاشرة من العمر)

الفرق بين الالتهاب الحاد والمزمن :
يقال أن الشخص مصاب بالتهاب الكبد الحاد عندما يعاني من الاعراض التي سبق ذكرها وتستمر الاصابة الحادة حتى أربعة اسابيع
يتعافى بعدها المصاب
أو تنتقل إلى الطور المزمن
ويمكن أن يحدث هذا الإنتقال سريعآ أو يأخذ فترة طويلة ليتحول إلى حالة مزمنة
ويعرف التهاب الكبد المزمن
أنه حالة تدوم أكثر من اربعة أسابيع
وتكون فيه خلايا الكبد متأثرة بسبب الإلتهاب الكبدي الحاد
الذي لم يتعافى منه المصاب بعد ذلك
ويقدر عدد الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب المزمن بعد الاصابة بفيروس الكبد –ب- 10-20% من اجمالي المتعرضين للإصابة
يمكن ألا يعاني المصاب بالتهاب الكبد المزمن
في بداية الامر من أية أعراض
لكن مع تقدم المرض يمكن أن تظهر اعراض تليف الكبد
وهذا يحدث عندما يموت الكثير من خلايا الكبد ويعجز الكبد عن تعويضها
وبذلك تقل كفاءة الكبد في أداء عمله ووظائفه ومن الاعراض التي يصاب بها الشخص
في المراحل المتقدمة : -

نقص في الوزن -تعب عام وارهاق -
يرقان -غثيان وقيء -ضعف الشهية
يتطور تليف الكبد في بعض الاحيان ويصاب المصاب بفشل الكبد
وأحيانآ أخرى بسرطان الكبد
التشخيص:
يمكن الكشف عن الاصابة بفيروس الكبد من النوع (ب)
ومعرفة ما إذا كان المصاب لا يزال حاملآ للفيروس وبالتالي ناقلآ للعدوى
أو أنه تخلص منه بسبب المناعة الذاتية بعمل تحليل للدم يبين وجود الفيروس
ووجود الاجسام المضادة له في دم الشخص الذي تعرض للإصابة
كما يمكن عمل تحليل لوظائف الكبد تبين مدى تأثر خلايا الكبد بالالتهاب
في حالة الالتهاب الكبد المزمن العلاج :
ينصح المصاب بالتهاب الكبد بالراحة التامة
في بداية المرض وبتجنب الاطعمة الدهنية والغنية بالبروتينات حتى يتم الشفاء.
وبالنسبة للحالات التي تمتد الاعراض فيها أكثر من ثلاثة أشهر
وتتحول إلى إلتهاب مزمن أو حامل للفيروس فليس هناك سبيل للشفاء التام حتى الان
لكن تتم متابعة المرضى المصابين بالإلتهاب المزمن
بإنتظام وعندما يظهر عليهم تأثر وظائف الكبد يمكن إعطاءهم جرعات منتظمة
من عقار مضاد للفيروسات يسمى انترفيرون interferon
تساعد جهاز المناعة على التخلص من الفيروس ويعطى العلاج على شكل حقن عضلية يوميآ
أو مرة كل يومين أو ثلاثة أيام حسب ما يقرره الطبيب المعالج
لمدة تصل إلى أربعة أشهر أو أكثر حسب الحالة المرضية
وبعد تتحسن الحالة بإذن الله أما في الحالات المتقدمة وخاصة عندما تبدأ خلايا الكبد بالتليف فلا تفيد العقاقير المضادة للفيروسات
في منع تطور المرض
وحينه يكتفي بعلاج الاعراض التي يشتكي منها المريض
وفي بعض الحالات يمكن إجراء زراعة للكبد.


تابعوني


رد مع اقتباس